منتدى سواعد الإخاء

تمكين الفقه المالكي من تبوء مكانته الأساسية في الدراسات الحديثة، النشاطات والدورات والمسابقات، إحياء وبعث رسالة المسجد


    الرئيس عبد العزيز بوتفليقة يضع حجر الأساس لإنجاز جامع الجزائر

    شاطر
    avatar
    الشيخ زوهير بن الطيب ساسي
    مؤسس المنتدى
    مؤسس المنتدى

    عدد المساهمات : 104
    نقاط : 277
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 06/04/2010

    الرئيس عبد العزيز بوتفليقة يضع حجر الأساس لإنجاز جامع الجزائر

    مُساهمة من طرف الشيخ زوهير بن الطيب ساسي في الثلاثاء نوفمبر 01, 2011 4:33 am

    ]center]تزامن مع مولد راعي محاولة "تمسيح" الجزائريين إبان الاستعماربوتفليقة يمسح ذكرى الكاردينال شارل لافيجري بإطلاق بناء جامع الجزائرالرئيس عبد العزيز بوتفليقة يضع حجر الأساس لإنجاز جامع الجزائر وضع أمس، الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، حجر الأساس لإنجاز جامع الجزائر، الذي يعتبر معلما فنيا يجمع بين الأصالة والحداثة ويبرز الثقافة الإسلامية والهوية الجزائرية، حيث أكد الرئيس على أن المشروع، تقرر بناؤه وفاء لتضحيات الشهداء الأبرار، وتخليد عهد الاستقلال واسترجاع الدولة الجزائرية.

    وقال مدير الوكالة محمد علوي، إن الانطلاق في الأشغال سيتم مباشرة خلال أيام بعد توقيع العقد مع الشركة الصينية، حيث سيتم التفاوض معها على بعض التفاصيل ومنها محاولة تخفيض مبلغ الإنجاز ومدته.
    وأوكلت مهمة إنجاز هذا المعلم إلى الشركة الصينية شاينا ستايت كونستراكشن بعرض يعادل 109 مليار دج أي حوالي 1.5 مليار دولار ومدة إنجاز 48 شهرا.ووافق الرئيس عبد العزيز بوتفليقة على اختيار منطقة المحمدية لإنجاز المشروع بسبب توسطها لخليج الجزائر واتجاهها نحو القبلة مباشرة.
    وكانت المنطقة التي سيقام عليها المشروع، مركزا للكاردينال شارل مارسيال ألمان لافيجري الذي ولد يوم31 أكتوبر 1825 وتوفي في نوفمبر 1892، أكبر مبشر مسيحي بالجزائر ومؤسس جمعية الآباء البيض المسيحية، ثم توجه إلى سوريا لمساندة الحركة التبشيرية عن طريق التعليم ومنها ربط علاقات جيدة مع رجال الدين المسيحيين بالمشرق ودعاهم للقدوم إلى الجزائر لمساندته في حركته التبشيرية بعد انتقاله إلى الجزائر سنة 1867 بطلب من الحاكم العام ماك ماهون، حيث أصبح كبير أساقفتها واهتم بالتبشير فأسس سنة 1868 جمعية المبشرين بالجزائر التي تعرف باسم الآباء البيض (Les Pères Blancs) دائعة الصيت وأسس في السنة الموالية جمعية الأخوات البيضاوات التي كان لها نشاطا تبشيريا كبيرا يهدف لتحويل مسلمي الجزائر إلى الديانة المسيحية.
    وحرص لافيجري على جعل الجزائر بابا لتنصير القارة الإفريقية التي أرسل إليها بالفعل عددا من البعثات التبشيرية، إلى غاية وفاته بالجزائر في شهر نوفمبر 1892 لينقل جثمانه إلى تونس ويدفن في كاتدرائية القديس لويس التي بناها بنفسه، وتخليدا لذكراه قامت السلطات الاستعمارية بإطلاق اسمه على مدينة جندل بعين الدفلى، فضلا عن تسمية المنطقة التي كان يقيم بها بالحراش بالعاصمة باسمه أي لافيجري قبل أن يتحول اسمها إلى المحمدية بعد الاستقلال نسبة إلى الرسول محمد صلى الله عليه وسلم.
    وخلال فترة نشاطه بالجزائر خلفا للأسقف بافي الذي جاء من مدينة ليون ليعين أسقفا للجزائر عام 1836 والذي كان وراء بناء أول كاتدرائية بالجزائر وهي كاتدرائية السيدة الإفريقية، ركز لافيجري جهوده على تمسيح منطقة القبائل معتمدا على التجمعات السكانية الكبرى بالمنطقة، حيث يعتبر من أعنف الوجوه التي أثرت بعنف على سياسة التنصير بتفكيره وسلوكه، حيث يقول في مراسلته لوزير الشؤون الدينية بعد قرار تعيينه "إني الوحيد الذي أبديت اهتماما بنشر المسيحية وسط العرب وقد كنت ولا زالت لي علاقة طيبة مع مسيحيي المشرق العربي وهؤلاء يجب استدعاؤهم إلى الجزائر
    [/center]

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 12, 2017 6:38 pm